lebanon

اخبار واحداث

ورشة عمل حول كيفية تقديم الدعم لحماية الاطفال العاملين خلال الازمات

02/08/2017

 

الوزير كبارة خلال ورشة عمل حول كيفية تقديم الدعم لحماية الاطفال العاملين خلال الازمات:

 ملتزمون بصون حقوق الاطفال واحترامها وندعو الجميع الى الاسراع في تعزيز نظم الحماية

 نظمت منظمة العمل الدولية /المكتب الاقليمي للدول العربية في بيروت، بالتعاون مع وزارة العمل ، ورشة عمل حول كيفية تقديم الدعم لحماية الاطفال العاملين خلال الازمات وفي حالات الطوارئ في فندق كراون بلازا/ الحمرا. والقى معالي وزير العمل الاستاذ محمد كبارة ممثلا برئيسة وحدة مكافحة اسوأ اشكال عمل الاطفال في الوزارة  السيدة نزهة شليطا كلمة في حفل الافتتاح جاء فيها: يسعدني ان انقل اليكم تحيات معالي وزير العمل الاستاذ محمد كبارة وأن ألقي كلمة باسمه وخاصة بحضور هذه النخبة المتميزة لنتشارك معا مسؤولية محقة وهي "حماية اطفالنا في حالات الطوارئ والازمات" ومواجهة كافة التحديات لتذليل العقبات والصعوبات التي تعترض طريقنا لإيجاد الحلول العملية بهدف مساعدتهم والعمل على تقليل الاثار الضارة لحالات الطوارئ وتحسينها فالطفل لا يفقد حقوقه بسبب حدوث صراع او مجاعة او كارثة طبيعية ، فمن خلال فهم الصراعات وما ادى اليها يمكننا معالجة الاسباب الجذرية لمنع تكرارها في المستقبل .

حماية الاطفال وتعزيز حقوقهم مطلب اساسي ومحق ، فهوَ مقياس واضح عن حالة الرقيِ الإنساني والمجتمعيِ والتحضر الذي وصله المجتمع، ويعد مقياسا هاما لمقدار التقدم الذي أنجزته الهيئات والمنظمات الدولية والمحلية في مجال حماية حقوق الطِفل والإنسان. أن حماية حقوق الطفل لا تعني حماية وتوفير حقه في الأكل والشرب واللباس فقط، إنّما هو مفهوم شامل لحماية حقه في كافة الجوانب، أي حمايته من الاستغلال الاقتصادي والاجتماعي

ايها الحضور الكريم

يتعرض الاطفال العاملون في حالات الطوارئ الى مخاطر العنف والاستغلال واساءة المعاملة نظرا لمستوى اعتمادهم على الغير وقدرتهم المحدودة في حماية انفسهم وما يتصل بذلك من محدودية مشاركتهم في عمليات صنع القرار ، ويواجه الالاف من الاطفال اليوم مجموعة من التحديات المتعلقة بحمايتهم وكثيرا ما يحرمون من ابسط حقوقهم حيث يزداد عمل الاطفال وتتنوع الانتهاكات بأبشع صورها كالإتجار بهم وزجهم بالصراعات المسلحة واستخدامهم في الاعمال الاباحية والمخدرات، وعدم توفر فرص التعليم،المساواة الإجتماعية والإقتصادية و البدائل الإجتماعية.

إن موضوع حماية الأطفال في حالات الطوارئ يأخذ حيزا خاصا في اطار العمل الحكومي في لبنان يتجلى ذلك من خلال النصوص الدستورية والتشريعات المحلية والاتفاقيات الدولية والعربية المصدق عليها من قبل الدولة اللبنانية وكذلك من خلال الخطط والبرامج والمشاريع المشتركة بين الحكومة اللبنانية من جهة وسائر المنظمات الدولية والعربية المعنية بقضايا الأطفال من جهة ثانية .

ان الحكومة اللبنانية لم تهمل هذه القضية فوزارة العمل تسعى جاهدة لحماية الاطفال من شتى انواع الاستغلال وبالأخص من الاستغلال الاقتصادي الذي يدفع بالطفل للعمل في سن مبكرة وبظروف عمل خطرة، و أولت وما زالت تولي عمل الاطفال اهتماما كبيرا منذ عشرات السنين وحتى يومنا هذا، عبر سن قوانين العمل وتعديل تشريعاتها انسجاما مع اتفاقيات العمل الدولية والعربية كما تمّ انشاء وحدة متخصصة في وزارة العمل للقضاء على عمل الاطفال، اضافة الى تشكيل لجنة وطنية تعنى بهذا الخصوص التي كان لها دور فاعل ومهم في اعداد خطة عمل وطنية للقضاء على أسوأ أشكال عمل الاطفال في لبنان التي اولت بطريقة مباشرة او غير مباشرة قضية الاطفال العاملين في حالات الطوارئ .

وبناء على هذه الخطة نفذت وزارة العمل بالتعاون مع منظمة العمل الدولية عدة انشطة لمكافحة عمل الاطفال بمشاركة جميع الاطراف المعنية. وصدر المرسوم رقم 8987 تاريخ 29/9/2012 المتعلق بحظر استخدام الاحداث قبل بلوغهم سن الثامنة عشرة في الاعمال التي تشكل خطرا على صحتهم او سلامتهم او سلوكهم الاخلاقي". وبناء نظاما رقابيا في مختلف المناطق اللبنانية .

ان القضاء على عمل الاطفال لا يعني وزارة العمل وحدها، بل هي قضية تعني المجتمع المدني بكافة اطيافه.

 

أيها السادة

لا يخفى على احد انه بالرغم من الجهود التي قمنا بها، ما زال عمل الاطفال قائم على نطاق واسع سيما في القطاعات غير المنظمة وعلى الطرقات وفي ظروف مروعة. فاذا كان التقدم بطيئا فهذا يعود الى ان هذه القضية غاية في التعقيد، ولا يمكن ان تختفي بمجرد قرار مركزي اذ انها ترتبط ارتباطا وثيقا بالفقر والنزاعات المسلحة والحروب العبثية.

 

ان الحكومة اللبنانية ستبقى ملتزمة بفعالية لصون حقوق الاطفال واحترامها . وندعو الجميع الى الاسراع في تعزيز نظم حماية الطفل وتشجيع العادات الاجتماعية الايجابية في جميع سياقات التنمية وحالات الطوارئ لمنع ومواجهة العنف والاستغلال الموجه للاطفال، الطفل كصاحب حق وانسان يحتاج الى عناية ومساعدة خاصة من الدولة والمجتمع .كما ندعو الى اتباع نهج موحد لجعل حقوق الطفل ترتبط ارتباطا وثيقا بالحوار السياسي والمفاوضات التجارية وسياسات التنمية في الحد من الفقر من خلال وثائق العمل .

كما نتطلع الى انشاء اطار لنهج شامل من اجل حماية وتعزيز حقوق الاطفال العاملين وتلبية احتياجاتهم عبر تحديد الحيثيات ورفع مستوى الوعي بشأن نقاط الضعف الخاصة بالاطفال والتصدي لهذه المشكلة بقوة وعزم وارادة وذلك لضمان تقديم برامج اكثر فعالية بحيث تكون مصممة خصيصا لضمان توفير المساعدات في كافة المجالات والقطاعات كخدمات الصرف الصحي او الغذائي والدعم النفسي الاجتماعي والتعليم...

وختم:الشكر لكم ولدعوتكم التي شملتنا هذه المسؤولية الكبيرة كما نخص بالشكر كل من  ساهم في تنظيم هذا المؤتمر مع تقديرنا لمنظمة العمل الدولية و انترناشيونال بلان والسفارة النروجية على دعمهم وجهودهم ومبادرتهم ونتطلع لمزيد من التعاون المثمر والايجابي .

كما تحدث ممثل المنظمة السيد تورستن شاكل عن اهداف الورشة .