lebanon

اخبار واحداث

وزير العمل يرعى ندوة قومية حول " الاستدامة المالية لمؤسسات الضمان الاجتماعي"

18/12/2018

رعى وزير العمل الأستاذ محمد كبّارة الندوة القومية حول " الاستدامة المالية لمؤسسات الضمان الاجتماعي" والتي عقدتها الجمعية العربية للضمان الاجتماعي التي يرأسها الدكتور محمد كركي مدير عام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بالتعاون مع منظمة العمل العربية ،بمشاركة وفود يمثّلون كل من أطراف الانتاج الثلاثة ومن مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية في العالم العربي ، كما حضرها الامين العام لاتحاد العمال العرب غسان غصن، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر وعدد من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والنقابية ، وذلك في فندق كورال بيتش - الجناح.

بداية النشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة المسؤول المالي للجمعية الاستاذ محمد خليفة قال فيها: تكتسب هذه الندوة أهمية كونها تسلط الضوء على استدامة الانظمة التأمينية الذي يُعدّ الهدف الأكبر الذي يتم من اجله بناء الخطط الاستراتيجية كما يتم من أجله العمل على تطوير منظومة التشريعات المرتبطة أو المؤثرة في استدامة الانظمة لذا تعمل المؤسسات على ابتكار الحلول الواقعية في سبيل تحقيق ما تصبو اليه .

المطيري

ثم القى مدير عام ادارة الحماية الاجتماعية  في منظمة العمل العربية الاستاذ حمدي احمد كلمة مدير عام المنظمة فايز علي المطيري فأشاد بدور الجمعية التي تحتضنها الجمهورية اللبنانية لتقوم بدورها الرائد في التنسيق بين مؤسسات الضمان والتأمينات الاجتماعية وتعزيز دورها في الدول العربية .

وقال:يأتي انعقاد هذه الندوة في ظلّ القناعة المتزايدة بأن الإستثمار في الضمان الاجتماعي وتطويره هو إستثمار في تعزيز الاقتصاد الوطني والأمن الاجتماعي ،  فالحقوق التي تُؤديها نظم التأمينات الاجتماعية تأتي في مقدمة حقوق الإنسان التي أكّدتها كافة المواثيق العربية والدولية ، وينبغي الحرص على استدامتها وتمكينها من القيام بدورها في الحد من  المخاطر التي يتعرّض لها الإنسان ، وصولاً للسلم الاجتماعي والتقدم والاستقرار ، فتحقيق نمو شامل تسانده حماية اجتماعية هو السبيل الوحيد لتحقيق التنمية المستدامة والعدالة الإجتماعية .

وأكد ان المتابعة الدورية وتطوير آليات العمل للنشاط التأميني والاستثماري لمؤسسات الضمان الاجتماعي وتوفير الضمانات اللازمة الحقوق التأمينية الحالية والمستقبلية أمر أساسي لضمان استمرار المزايا التأمينية لجميع فئات المواطنين والحفاظ على حقوقهم .

وقال:إن الاستثمار الآمن لاحتياطي أموال التأمينات الاجتماعية ، يؤدي دور رئيسي في المساهمة الفعّالة في التنمية الاقتصادية وتوفير الحد الأقصى من الإستدامة المالية لمؤسسات الضمان الاجتماعي ، ولكن يجب أن يُحصّن نظام الضمان الاجتماعي بتشريعات مُحكمة وصارمة وأن تكون إستثماراته مدروسة وعوائده مقنعة وتساهم في تغطية المصروفات بشكل فعال ، وأن يكون لديه إحتياطي استراتيجي قوي وأن يدار بما يحقق إستدامة وإصلاح وتطوير المؤسسة والنظام معاً وفقاً لمبادئ الحوكمة الرشيدة ، الأمر الذي يكفل توفير ضمان اجتماعي حقيقي ومستدام للمستفيدين.

كركي

ثم تحدث الدكتور كركي فقال: يولي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في لبنان الاستدامة المالية اهتماماً كبيراً لا سيما لجهة تأمين الموارد الماليّة اللازمة للحفاظ على ديمومة تقديماته خاصة في فرع الضمان الصحي ، حيث ترتفع الفاتورة الصحية يوماً بعد يوم، نظراً لتطور الخدمات الصحية وارتفاع أكلافها.

واكد ان هدف هذه الندوة الى البحث في كيفية تطوير سياسات وأوجه استثمار أموال الضمان الاجتماعي، وحثّ مؤسسات التأمينات الاجتماعية في الدول العربية على اعداد الدراسات الإكتوارية بشكل دوري لتبيان أوضاعها المالية المستقبلية ضماناً لاستمراريتها. كما تهدف الى تعزيز مبادئ الحوكمة الرشيدة لتقديم الأداء الأفضل بما يتوافق مع المعايير الدولية، وكذلك تبادل التجارب والخبرات بين مؤسسات التأمينات الاجتماعية العربية في مجال الإستدامة المالية.

وتناول كركي المحاور التي ستتناولها هذه الندوة فهي:

إدراك خصائص وطبيعة نظم الضمان والتأمينات الاجتماعية.
 مصادر وأساليب تمويل نظم الضمان الاجتماعي والتأمينات الاجتماعية.
 أهمية أنظمة المعلومات في مؤسسات التأمينات الاجتماعية.
 وسائل وآليات تحقيق الاستدامة المالية لمؤسسات التأمينات الاجتماعية.
 دور إستثمار إحتياطات أموال التأمينات الاجتماعية في تحقيق الإستدامة المالية لمؤسسات التأمينات الاجتماعية.
 الأساليب الإكتوارية الحديثة ودورها في تحقيق الاستدامة المالية لمؤسسات التأمينات الاجتماعية.
 دور الحوكمة في ضمان استمرارية مؤسسات الضمان الاجتماعي.
 تجارب عربية في مجال استثمار أموال الضمان الاجتماعي.
وجدد دعوته للدول العربية الشقيقة لايلاء الشأن الاجتماعي الاهتمام الذي يستحق فهو عامل استقرار ونهوض في مجتمعاتنا العربية،

ذبيان

وألقى كلمة وزير العمل الاستاذ محمد كبّارة مستشاره عادل ذبيان فرحب بالحضور معتذرا عن عدم تمكن الوزير كبارة من الحضور وقال: اني احي كل اخ عربي وطأ الارض اللبنانية وجاء ليشارك في هذه الندوة ، متمنيا ان تكون هذه الندوة ناجحة في الاستفادة من التجارب العربية في تحقيق الوفر المالي لمؤسسات الضمان الاجتماعي . واننا ندرك جيدا في لبنان ما تعانيه هذه المؤسسة لجهة عدم توفر الكفاية المالية في بعض فروعها ، واتمنى ان نصل في يوم من الايام الى تحقيق المادة 22 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان في توفير الضمان الاجتماعي لكل شخص، وتأمين الرفاهية لكل شخص .

اضاف انني اتمنى ان نصل في لبنان الى حكومة تستنهض الوضع الاقتصادي المزري التي وصلنا اليه لانه لا ضمان اجتماعي دون مؤسسات اقتصادية ناشطة .وحتى نتمكن ايضا في تأمين فرص العمل لعمالنا اللبنانيين بعد ان تعدت نسبة البطالة في هذا البلد 35% .

وختم: اما الوصول ليس الى توصيات وحسب بل الى تنفيذ عملي لتوفير الاستدامة المالية لمؤسسات الضمان الاجتماعي.

بعد ذلك سلم الدكتور كركي كلا من ذبيان وحمدي احمد دروعاً تقديرية باسم الجمعية العربية للضمان الاجتماعي.a